الرئيسيةالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك في منتديات انين الجرح. لأنـنـآ نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ يشرفنـآ إنـظمـآمڪ معنـآ فيـﮯ مـنـتـديـآت انين الجرح | | ...


شاطر | 
 

 ألف ليلة و ليلة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام عيون مغفصه

¬ نجمَ المنتدىَ | ✿
¬ نجمَ المنتدىَ | ✿
avatar

رَقمْ عضوَيتيُ » : 119


مُشآرڪآتيُ » : 89
نقآطيَ : 137
العمرَ : 598
انثى


مُساهمةموضوع: ألف ليلة و ليلة   الجمعة ديسمبر 24, 2010 12:05 am

ألف ليلة و ليلة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. ابدا....
6

يُحكى أن ملكا ً عادلا ً قد ساد الأرض , وعم العدل في كل أرجاء مملكته
وقد كان طيب القلب , رزين العقل , ذو باع طويل في السياسة الداخلية والخارجية
ويملك من الجند والعسكر الشيء الكثير ..

ولم يكن يعكر صفو هذا الملك الا شيئا واحدا ً..
وهو النوم .... نعم النوم << تقل مو مصدقينك يوم انك تكررها خخخ

حيث انه إذا بغى أن يأوي إلى فراشه .. جمع هالجواري و صفهن قدامه , وعينك ما تشوف الا هالبطون طالعه و لابسين شفاف
ويتجمعن كل ثنتين جنب بعض ويرفعن ايدينهن ويحركنها بالهوا
و وحدة بالزاوية و ماسكه عود و تقسم تقاسيم عبادي خخخ

لا هذا غير اللي متربعه عند صينية الفواكه وتقشر من هالتفاح والموز
واللي ماسكه دولكه عصير عنب وهو نبيذ الله يرجهم ..
و هز ورقص للفجر !! <<<Shaggy الكلب مو ملك

وكل يوم وهو على هالحاله .. لين جا الوزير عند الملك وقال :
مولاي جعلني ما أبكيك .. الدولة راحت !!
<< نسيت لا أذكر لكم أن الوزير يامي

قال الملك : بقريح يا علهم يحترقون .. وش أسوي لهم !؟
فلوس وعطيناهم .. منح و أراضي و وزعنا لهم .. زيادات و أعطيات و زعنا عليهم بالهبل .. وش غيرها بعد !!؟
مو ناقص ألا أقعدهم على هالكرسي .. أعوذ بالله يا هالناس ما يبين بعينهم شي !!

وكان الملك مصمم على رأيه , فاستمر على هذه الحال و استسلم لملذاته و استرسل في مجونه
وبقي الوزير يفكر في حل كيف يخرج ملكه من هذا الضلال الذي فيه .

فطرت على بال الوزير خطه ما تخرش الميه !
وهي ان يحظر جارية فصيحة اللسان , لكي تروي للملك قصصا ً و طرائف لتساعده على النوم
وبدأ الوزير يبحث في القصر عن جارية تجيد رواية القصص ولم يجد
<< بقر ذا الجواري الله يقلعهن .. ما غير هز ورقص خخخ

فاستدعى الوزير الجند و سألهم ان كانوا يعرفون فتاة بهذه المواصفات
فوصفوا له فتاة تهبل كأنها البدر في تمامه .. ففرح الوزير وقال من هي ؟
فأجابوه أن اسمها شهرزاد و هي ابنة راعي المنجرة اللي بآخر الشارع ..
(( وش معرف ذا الجند لها .. شكلها تبزوط البنت خخخ ))

ثم أمر الوزير بإحضار الفتاة .. فما هي الا لحظات حتى أقبل الجنود ومعهم شهرزاد , والبراءة تسود ملامح وجهها الطفولي
فأخذها الوزير و أمر الجواري بالتكفل بتنظيفها و كسوتها بأزهى حلة , حتى إذا جاء المساء أدخلها على الملك .

فلما دخلت على الملك ورآها , سره منظرها وهيئتها الحسنة , فأمرها بالاقتراب منه
فأتت تمشي على استحياء حتى جلست إلى جانبه , فقال لها : ماذا تجيدين أيتها الفتاة ؟
قالت : أجيد حكر الفلافل و السمبوسة و المشكل !! يا اخي أنت اللي مصوت لي انت اللي وش عندك !؟

فغضب الملك حتى أحمر وجهه و أصفرّ خشمه و أحولت عيناه << لا يكون جاته جلطه هذا
فقال لها : لا يالسلقه .. انا تقولين لي ذالحكي !؟ .. انا الملك شهريار ينقالي كذا !؟
فأيقنت الفتاه بالهلاك .. ولفت الموضوع على طول .. وقالت :
هههههههههه انك سريع الغضب يا مولاي , وسع صدرك ياخي .. لقد كنت أجرب أخلاقك لا غير

فسألها .. أتجيدين الرقص ؟ قالت لا , قال إذا ً الغناء ! قالت لا
قال أجل وش مقعدتس هنا .. يلا أطلعي برا
قالت مهلا ً يا مولاي ! .. أني أجيد شيئا ً لا تجيده جواريك في هذا القصر ! << شكلها جازت لها القعدة وما تبي تطلع خخخ
قال وش تعرفين له ؟ قالت أعرف أقول لك قصص بحياتك ما سمعت مثلها !!

هنا تحمس الملك و قال : أكيد ؟! .. ترا يا ويلك إذا قلتي قصة منقولة أقص راسك والله
قالت لا أفا عليك .. كوبي بيست ما يمشي عندي
قال كفو والله !

فأمر الملك بإخلاء المجلس من الجواري و الخدم , وقال لها هاتي ما عندك يا شهرزاد

قالت سأحكي لك الليلة يا مولاي حكاية ( فلة و سوات والأقزام السبعة ) << قاط وجهك معهم ليش

قالت بلغني أيها الملك العظيم .. أنه كان في قديم الزمان صيادا اسمه سوات
وقد كان رجلا ً فقيرا يقتات قوت يومه عن طريق ما يصطاده في الغابة الواقعة بجانب مسكنة
<< كثري منها .. ما جنبه الا حوطه مأجرينها بنغاليه وحاطين فيها خرفان وماعز

وكان لسوات جدة تسكن معه ولم يكن له أم ولا أب ! << وشو فقع هو ؟ والله لو انها زارعته بالحوش خخخ
لا قصدي يعني فطسو وماتوا وهو صغير وربته جدته من ذاك الوقت

وكانت جدة سوات امرأة عصامية .. تغزل الصوف وتحيك الملابس للأطفال والنساء و تبيعها عليهم بالدين
كما اعتادت ان تبيع خلطات تطول الشعر للنساء اللي بحارتهم وقد كانت النسوة يشيلونها بالهبل
ولا يعرفون انها كانت تشتري ماء ورد مع خروع و حلتيته فتخلطهم جميعا ثم تضعه في غرشه ماء صحة ابو ريال
وتبيعه على الحريم بـ 150 وهو أصلا ما كلفها 10 ريالات
<< وين حماية المستهلك عنها ذي خخخ

وكانت ايضا تبيع خلطات للنساء المتزوجات لكي يعطونها لأزواجهم
وكانت هذه الخلطات تدر عليها مبالغ طائلة إلى ان رفعت شركة فياجرا قضية عليها بتهمة بيع عقاقير غير مرخصة
<< دبسوا عليها

وكانت من عادتها أنها ترتدي زيها التقليدي , وهو عبارة عن جلال اخضر << كنها القناص الامريكي اللي بلعبة جنرال خخخ
وكانت ايضا ترتدي برقع لا يفارق رأسها حتى وهي نائمة !
( اربعه وعشرين ساعة متغشيه بالبرقع ولا تكشفه الا اذا بغت تتفل على واحد , وهذه العملية تحدث في أجزاء من الثانية )

و هكذا نشأ سوات في كنف جدته التي لا يعرف شكلها !

فخرج سوات ذات يوم يريد ان يصطاد وذلك بعد ان عطته جدته محاضرة و غسلت شراعة لأنها كبست عليه وهو يشم باتكس
وذهب يدربي راسه قاصدا الغابة لعله يجد شيئا يسكت به هذه العجوز الشمطاء << خربت الاخلاق

وعندما دخل الغابة بدء يبحث عن طريدة لكي يصطادها فلم يجد
فتوغل أكثر لعله يجد شيئا ولكنه لم يفلح !

فقال بنفسه : وليييييه .. الحين ان رجعت لجدتي وانا ما معي شي والله ان تدبغني و تلعن أبو جدفي
يا ربي وش اسوي ..
ما لي الا اكمل يمكن القى شي , مستحيل ارجع لها وانا كذا

فتوغل و توغل حتى حل عليه الظلام , فاراد الرجوع ولكنه أضل الطريق

وبينما هو كذلك اذ سمع صوتا غريبا و خرفشه !
فذهب لكي يستطلع ما الامر , وعندما وصل الى مصدر الصوت وجد فتاة جميلة وتهبل واقفه أمام شجرة
فالتفت يمينا وشمالا لكن لم يجد غيرها !

فتقدم نحوها و سألها : ماذا تفعلين بهذا المكان ؟ هل أنتي تائهة ؟؟!
فلم تجبه .. وقال لها : أين أهلك ؟
ولم ترد عليه أيضا ً بل استمرت بالتحديق إلى أعلى الشجرة

فنظر سوات الى الشجرة و فها قليلا .. لكنه لم يجد شيئا , فقال لها :
صاحية انتي صاحية ؟! وش مقعدتس هنا ؟ وش بلاتس ؟؟

فأجابته بصوت خافت
انظر خلف ذلك الغصن ! << فلم بروديتر على غفلة

فنظر سوات الى ذلك الغصن مرة أخرى , وعندما بدء يمعن النظر فيه ..
فجأة خرج قزم مكيم يمشي 200 !! وشوي والا الثاني وراه ! والثالث ! لحد ما غلق عددهم 7 أقزام

وسوات يطالعهم مو مصدق , وتقدم واحد منهم و ماسك بيده سلسلة و قال :
وش جايبك بحارتنا ؟ لا يكون جاي تقص الشجر !! تراه شجرنا وما نرضى عليه !
سوات : أقول يا اخي روقنا ..
اول شي الشجر هذا ما هو لك .. هذا شجر ربي هو اللي مطلعه , يعني مو انت اللي زارعه انت وراسك
ثاني شي ماسك بيدك سلسلة يعني تبي تهدد ؟ يا عمي امش لا والله اتوطى ببطنك .. ترا مو نافعينك هاللي حولك

هنا التفت القزم على ربعه وقال :
شباب ما قلت لكم اليوم اني حاس اني ابي ادبغ واحد << أبوك يالثقة !
فلة : يا شباب هدوا .. ترا كل شي بالتفاهم
القزم : على شانك بس يا فله .. أبي أهده هالمره
سوات : تعال تعال تعال .. وش قلت حضرتك ؟
القزم : لحوووول .. يا خي انت تبي حلقي ؟ خلاص يا خي امش انقلع
قالها القزم ثم راح يمشي .

هنا جا سوات و مصعه شلوتي و لزقه فوق الشجرة ! << والله ياهو بووز محترم , روبرتو كارلوس ما سواها

في هذه اللحظة تجمع الاقزام حول سوات و بدؤوا يدبغون فيه . اللي بسكروب واللي بفلجار << حركات طلاب المتوسط
هنا دش ضغط سوات و صرخ صرخه عظيمه ( تمصخر بالعربي ) خخخ
فانتفض و تطاير الاقزام من حوله و بدا يلعن حظهم كلن على حده , الى ان وصل الى آخر واحد فيهم
وكان هو القزم اللي تكلم عليه .. ويمسكه سوات و يغوله مع حلقه لين نقزت عيونه
<< خخخخ ما ودك الكاتب يحط نفسه بالقصة .. يقلبها فلم هندي

فلما انتهى سوات أحضر خيشه معه و وضعهم فيها ثم قال :
والله للعن أبو اللي ما يبيعكم للسرك يا عيال الكلب !!
مسوين لي فيها رجال يا بوكيمونات !!

وقام سوات ورفع الخيشه اللي هم فيها و بدا يضرب بها الشجر .. وكل ما مر من جنب شجره رضخهم فيها
<< والله ياهو حاقد عليهم .. بلاه من الفلجار اللي لازقن بظهره للحين خخخ

أما فله ما تدري وش تسوي .. وقامت تتبع سوات وهو يمشي طالع من الغابة
والتفت سوات عليها وقال :
ها وش عندتس انتي الثانية ؟ وليه ما تروحين لأهلتس ؟
قالت : أهلي هذولا هم معك بالخيشه

سوات : لا تحاولين .. والله لو تنقزين للسما ما ارجعهم لك
فله : وش ابي فيهم .. بروحهم دابلين تسبدي
سوات : ليه ؟
فله : ياخي بس كارفيني بالبيت و اطبخ لهم و انظف لهم .. ولا ما شفت سرايرهم .. كراتين موز
بس اسمع .. ما دامك تبي تبيعهم أجل النص بالنص

والله ويوم طلعوا من الغابة ويروح سوات عند أقرب سرك .. ويبيعهم الواحد على 35 ريال
ويتقاسمون الفلوس هو صفا له 122 وهي 122 وبقى ريال زايد .. يبون يتقاسمونه ما قدروا
آخر شي راحو للبقاله شروا علك أبو سهم وتقاسموه .. ويطلع لسوات علكين ولفله علكين ويبقى واحد زايد خخخ

هنا عاد بانت شهامة سوات حيث انه تنازل عن العلك الزايد
واعجبت فيه فله بعد هذه التضحية وتعلقت به وكبر بعينها
<< خقت معه بالعربي

وصارحته بمشاعرها نحوه وكيف أنها أعجبت فيه بعد حركة العلك
فما كان من سوات إلا أن بادلها المشاعر وذهبوا إلى أحد المشائخ وعقدوا قرانهم هناك
ورجع سوات هو و فلة الى بيته ممسكان بأيدي بعضهما , فاستقبلتهم جدته بالزغاريد والتلولش

وبقيا على هذه الحال و عاشوا سعداء حتى جاء يوم من الايام

اذ كانت هناك امرأة شريرة تدعى صيته .. وكانت صيته هذه عندها مرآه سحرية تستطيع الكلام
فقالت صيته للمرآة :
يا مرآتي العزيزة .. من هي أجمل امرأة على وجه الارض ؟
المرآة : وانا وش مدريني , انا من طلعت لهالدنيا وانا مقابلتن خشتك خخخ
صيته : أقول قولي لي من أجمل وحدة .. لا والله بالاستشوار هاللي بيدي اهشمك فيه
المرآة : خلاص انتي انتي , بس فكينا من شرتس ! .. اعوذ بالله غصيبه هي ! << مراية زاحفة خخخ
المرآة : تبين الصدق عاد .. انا والله ما اقدر أخون ضميري واقول انه انتي لأنتس شيفه و تجيبين المرض
وكل عملية تجميل تسوينها تطلعين أردى من قبل .. و آخرتها هالبراطم اللي انتي نافخه , صايرة تسنتس بعير على غفلة
يا مرة أحمدي ربتس و أرضي بخلق الله .. وخلي عنك السوالف اللي مالها داعي

صيته : يا ربييييييي .. وانا وش اسوي !! زوجي راح يتركني , هو بروحه هالحين يتهدد .. اخاف يعرس علي بكره !
المراية : تعقبين رجلتس أعمى وما يشوف ! .. بس انتي عوبه عوووبه , ما ينفع بتس ! مدري من تتزينين له !!
أدخل على الله .. تف تف (المراية قامت تتفل بصدرها ) خخخ

صيته : بسسسسسس .. علميني من أجمل وحدة يلا !
المراية : لحوووووووول ويا هذي ! .. شكلتس منتي صاحيه ولا انتي تاركتني الا اذا قلت لتس
لكن شوفي .. أطلعي مناك وامشي بآخر الشارع و اذا جيتي لـ... والا انا ليه اتعب نفسي و واصف لك
هذي هي شوفيها على المراية !

وهنا تظهر صورة فله وهي ماسكه يد سوات وقاعدين يفترون بحديقه << تسننا حبايب خخخ
هنا أرتفع ضغط صيته و استشاطت غضبا وقالت : لا عشت ان عاشت !!

و أرسلت على راعي محل خضرة يجيب لها كرتون تفاح ,
ويوم جا التفاح عند صيته , فكت الكرتون وقامت تحط سم بالتفاح بمعدل طن ونص لكل تفاحه خخخ

ثم أرسلته إلى عنوان البيت اللي ساكنة فيه فلة

وكانت فلة في ذلك الوقت طالعه مع سوات يتقضون أغراض رمضان
ولما رجعوا للبيت فكو الباب والا يلقون جدة سوات متربعه بالصاله وقاعده تشاهق تبي هوا
وقدامها صندوق التفاح منقلب على جنب ويصفر ولا به ولا تفاحه .. اثاريها دارعه بالتفاح كله !!
ويجي سوات عند جدته يركض ويقول لها وش فيتس يا جدة ؟! علميني !!
وهي تأشر على ظهرها يعني تراني غصيت و اضرب ظهري
و يهبدها على علباها بله خشبه يا مير كاصم العمود الفقري خخخ

واشوا قدرت تتنفس وقالت لهم والله ان هالتفاح زين .. كثروا لي منه يا عيالي


أما عن صيته والمراية السحرية , فالمرآة طلعت لصيته قرون
وذلك بأن كلما أرادت صيته ان تنظر لوجهها بالمرآة تستعبط عليها المراية و تطلع لها صورة جحش
فأرادت صيته أن تصيد المراية و تثبت خطأها فأحضرت جحش و وضعته أمام المرآة وطلعت المراية صورة صيته خخخ
<< ما قلت لكم زاحفه هالمراية .. الله يرجها

فغضبت صيته و قامت و زدخت المراية و ترجد بها بالارض فغدت المراية قطع ..
فطارت قطعه من الزجاج فشقت صدرها وماتت صيته و لقيت حتفها بالحال

و بقي سوات و فلة مع جدته .. يعيشون بسعادة وهناء
و هكذا انتهت يا مولاي قصة فلة و سوات والاقزام السبعة .

فقال الملك : أبدعتي يا رعاك الله !
انا ويني عنك من زمان ؟ وانا لاهي بهالجواري اللي ما غير يترقصون قدامي ..
حتى من كثر ما اشوفهم يرقصون صرت ارقص احسن منهم خخخ

فقالت: يا مولاي .. ما هذه القصة بشيء مقارنه بالقصة القادمة التي أدخرها لك !
الملك : ويحك .. أهناك أحسن منها ؟
فقالت : ما سمعت شي .. الوعد باتسر يا مولاي

فقامت شهرزاد و استأذنت الملك بالانصراف , فأذن لها وذهب هو لكي ينام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام عيون مغفصه

¬ نجمَ المنتدىَ | ✿
¬ نجمَ المنتدىَ | ✿
avatar

رَقمْ عضوَيتيُ » : 119


مُشآرڪآتيُ » : 89
نقآطيَ : 137
العمرَ : 598
انثى


مُساهمةموضوع: رد: ألف ليلة و ليلة   الجمعة ديسمبر 24, 2010 12:07 am

(( الليلة الثانية ))

وعندما حل المساء أقبلن الجواري .. يا كثرهن كثراه نمل يمشي
وبدأن بالشغل المعتاد .. دق ورقص وفلة جحش
والملك يطالعهن وماله خلق عليهن .. وبس يتذكر شهرزاد وسوالفها

وبينما هو كذلك اذ جاءت جارية واقتربت من الملك وجلست أمامه جلسة مثيرة للجدل ! << شعندها هيفاء وهبي
هنا نهض الملك ورفسها برجله والا هي تتدربا مع الارض
ويقوم الملك لحد ما وصل عندها ويرفع رجله فوق ويخبطها براسها !! << لعنبو دارك تراها حرمة مو صرصور

هنا اختبصن الجواري وقامن يركضن بكل اتجاه !
اللي تنقل عودها معها واللي تركض بصينية الخمر واللي انخشت ورا الكرسي , يا رجل اسكت غدن حوسه خخخ

عاد لما الملك هدى شوي قال بنفسه والله اني استاثمت في هالمسكينة , بس احسن خلها تأدب !
والتفت على الحرس وقال لهم أحضروا لي شهرزاد بالحال

فامتثل الحراس لأوامره واحضروها , ولما أتت ورآها الملك ورأى وجهها البشوش ابتسم وقال :
يا جعلتس بعد اللي بغيت اذبحها قبل شوي .. تعالي يا بعد مولاك تعالي

فعندما جلست بجانبه نظر اليها وقال :
سبحان من خلق الجمال ! .. أنتي يا امرأة من اين طبحتي علي << أمحق لغه خخ
فقالت : عندي لك يا مولاي قصة بنت كلب

فقال هاتي ما عندك يا تاج مولاك << مروق الحيوان .. لو تقوله تنازل عن العرش جا مطبح خخخ

قالت سأروي لك اليوم يا مولاي قصة ( سوات وبحر الظلمات ) << ورانا ورانا هالخبل

يحكى يا مولاي أنه كانت في أحد العصور التي مضت بحر عميق
وكان بالقرب من هذا البحر قرية صغيرة , وقد اعتاد سكان القرية على اصطياد السمك الموجود بها
ولكن فجأة يا مولاي , حدث أمر ما .. جعل جميع سكان هذه القرية يتفادون هذا البحر !

وذلك أن مجموعة من الصيادين قد اختفوا بعد ذهابهم لها , فأرسلوا خلفهم فرقة إنقاذ وكذلك اختفوا هم الآخرين !
<< مثلث برمودا مو بحيرة

إلى أن جاء يوم من الايام وذهب أحد الصيادين لكي يصطاد من البحر
وكان هذا الصياد اسمه سوات .. ولم يكن يعلم بأمر البحر ولا بإختفاء الصيادين .. بالعربي رايح على فاله الولد

وكان قد اشترى الطعم للسمك بجميع ما تبقى لديه من مال و أراد أن يعوضها بالصيد
فركب القارب وبدء بخوض هذا البحر حتى وصل إلى بقعة تأمل أن يجد بها شيئا ً
فأوقف القارب ثم ركب الطعم ورمى الصنارة وجلس ينتظر ..

بعد فترة بدأت الصنارة بالاهتزاز فرفعها سوات ولكنه لم يجد فيها سمكة .. وكذلك لم يجد الطعم !
فاستغرب سوات كيف أفلتت منه سمكة بعد أن كانت في متناول يده ..
ثم ركب طعما آخر ورمى الصنارة , بعد فترة اهتزت الصنارة فاستبشر سوات خيرا فرفعها فلم يجد شيئا !
لا السمكة ولا الطعم !

فكرر المحاولة وكررها .. حتى نفذ ما لديه من طعم .. وهنا قال من القهر :
والله للعن ابوكم يا عيال الكلب ! أصرف عليكم أنا

وبدا يجمع عدة الصيد وعزم على الرجوع خالي الوفاض , و أمل في أن يعوض ما خسره اليوم بالغد
وحينما وجه سوات قاربه نحو اليابسة , لفت انتباهه فقاعات تخرج من الماء

فلما دقق النظر .. قفزت سمكة كبيرة امام ناظره واختفت بالماء !!

هنا فها سوات قليلا وبدأ يسترجع ما رأى .. لقد كانت هذه السمكة ... لقد كانت ..
لقد كانت .. حورية !!
لم يصدق ما رأته عيناه .. !

فبينما هو كذلك ويقلب المسألة براسه .. والا تقفز ثلاث حوريات كل وحدة تقول الزين عندي خخخ
و جلس سوات ينتظرهن يطلعن مرة ثانية لكنهن ما طلعن .. وجلس وجلس لييين جا الليل ولا صار شي
وهو يفر قاربه ويرجع للشاطئ .

ويقعد سوات يومه كله ما كلم أحد ولا شرب ماء ولا شي .. بس جالس يفكر
<< بلاه شاف شي ما شافه بحياته .. خبركم هالحوريات ما غير بس الزعانف والباقي ربي كما خلقتني

الزبدة ويوم جا اليوم الثاني و الا هو من الفجر مجهز القارب ومجهز العدة وكل شي ..
ولا و جايب معه عدة غوص بدلة و اسطوانة أكسجين وهذيك حقت الرجلين , اللي كنها رجول بطه

المهم و يروح و يوجه قاربه للمكان اللي شافهن فيه وجلس ينتظر .. ولا طلعن
هنا قام لبس بدلة الغوص و جهز الاسطوانة وقط نفسه بالبحر ..

وبدا يغوص و يغوص لحد ما وصل لقاع هذا البحر العميق
ولما وصل لآخر شي لقى مثل الكهف و طالعه منه ذيل سمكة .. قال بنفسه أكيد هذي هي اللي لقيتها امس
و يروح و يمسك ذيلها .. أول ما مسك ذيلها قال
يا هلا والله بالطش والرش .. أنا طول ليلي ما نمت وافكر بتس

هنا التفتت الحورية عليه والا طلعت مو حورية طلع الشايب ملكهم هذاك أبو لحية ولابس تاج وبيده شوكه خخخ
قال : سيب العكرة يا واد

هنا تراجع سوات وقال : أعقب !! أبك انت من وين طلعت لي .. أعوذ بالله حتى هنا في هيئة خخخ
قال هيئه في عينك يا وسخ , أنا ملك البوحيرة هادي .. << حجازي خخخ
سوات : تكفى يا خادم الحرمين أقول روح بس روح صوت لي الحوريات اللي طلعن لي أمس
الملك : بلا في شكلك يا بدوي .. ايش اللي جابك للبحر يا متخلف , سيبنا لحالنا يا بويا .. ما عندنا حوريات في المكان هادا

سوات : ياخي استح على وجهك شايب شكبرك تكذب ..
أقول لك انا شفتهن البارح هنا والا وش جايبني .. جاي اشم هوا يعني , طلعهن اخلص علي !!

الملك : انتا تيفهم عربي ياواد .. قلت لك ماعيندنا حوريات .. أمشي من هينا !
هنا وضع سوات يده على وجه الملك ودفعه للخلف وقال :
يله مناك يله .. انت شكلك ما ينفع معك التفاهم

الملك : قد الحركة هادي !؟ .. طيب !

هنا الملك التفت على المغارة وصاح بأعلى صوته :
يا صدقه .. يا صدقه يا ولدي .. تعالا شوف مين جاينا هنا في البوحيرة !

سوات : صدقه ؟ خير يا طير خله يجي وربي ادعس على راسه .. يعني مخوفني بصدقه هذا

وبينما سوات ينظر الى المغارة , واذ بدئت فقاعات تخرج منها .. وبلمح البصر خرج شيئا منها بسرعة الطوربيد !
ولما التفت سوات والا طلع قرش أبو حلق مطرقه .. اثاري هذا صدقه

صدقه : أيوه يا بويا .. ندهت لي , ليه في حاجه هينا
سوات : لا لا مافي شي هذا بس سوء تفاهم طال عمرك
هنا التفت سوات على الملك وقال
توصي بشي يالغالي .. انا ماشي

الملك : رايح فيييين يا روح أومك , مش جاي على شان الحوريات حضرتك ؟
صدقه : هاه !! .. يبي خواتي !! يبي الحوريات خواتي !!
سوات : لا معاذ الله .. لا انا جاي اسأل عن شريط اسمه حورنيات .. بس الظاهر الشايب ما سمعني عدل
هذا شريط ديني اناشيد وفله حجاج , والا انا والله مالي بهالسوالف

الملك : انا مش أطرش .. انا عارف اينتا جاي على شان ايش .. بس لحظه
يا سمسم .. تعالي يا بنت تعالي بيسورعه..

شوي والا جايه الحورية سمسم ولابسه عباية وشيلة ونقاب وقفازات .. تشوفها تقول داعية
سمسم : ايوا يا بابا , ندهت لي ؟
الملك : بسم الله ما شاء الله .. شوفوا الاخلاق شوفوا الادب .. انا عارف ان بنتي لايمكن تترك زيها التقليدي
سوات : هين بلاك ما شفتها فوق .. والله ما غير الزعانف شي
الملك : اوسكت بلا بشكلك , بنتي واعرفها لا يمكن تعمل حاجه كدا والا كدا

شوي والا سمسم بدت تبكي .. وقالت :
انا آسفه يا بابا , انا ابي اعترف لك باللي عملتو ..

الملك : ايش بك يا بنتي !! ليش تبكي ؟ اتكلمي وجعتي قلبي !
سمسم : بابا أنا ... أنا ... أنا حامل يا بابا !!

سوات : فمان الله يالربع .. توصون بشي خخخ

سمسم : والرجل هذا هو السبب !
صدقه : @_@ انت يا بن الـ .. !
الملك : امسيكو لا يهرب

سوات : هاه !! والله مو انا مالي شغل قسما بالله .. !!

سمسم : كداب !
صدقه : لازم تصلح غلطتك يا قليل الادب ><
سوات : وهذي هي ... وانا قلت بس يبي يقطعني الحين , اشوا انكم منتو من ربعنا خخخ

الملك : يا صدقه .. أنده للمأذون بيسورعه يا ولدي
سوات : لحظه لحظه .. وش مأذونه يا علوه خير , تبي تزوجوني وحدة مدوجه ؟ لا والله معصي !
صدقه : تتزوجها غصب عن اهلك ! مش على كيفك هيا

سمسم : أقول منك لله بس .. ضيعت مستقبلي حرام عليك .. لازم تتزوجني T_T
سوات بينه وبين نفسه : يا جماعة هذي اخاف اني صحيح سويت لها شي
ما ادري اذا كان اللي يصير بالحلم يطبق بارض الواقع هذا شي ثاني .. لأني طول ليلي وانا افكر فيها
والله مدري كل شي جايز

وبينما سوات مفهي وهو يحاول استرجاع ذاكرته , انتبه على صوت الملك وهو يقول :
يلا يا سوات يا ولدي .. خذ مراتك وامشي من هينا
سوات : هاه
الملك : ايش بك ؟ خلاص انتا كتبت كتابك على سمسم .. وهذا المأذون جا ومشى خلاص
يلا يا ابني خذ مراتك وروح وخليها تعيش معاك

فنظر سوات ورأى صدقه واقفا ينظر إليه مكشرا عن اسنانه ..
فلم يجد له من مخرج سوا الرضوخ للأمر الواقع ..

فأخذها سوات و أكرمها .. ومع مرور الوقت بدأ بطنها ينتفخ شيئا فشيئا
وسوات يترقب بفارغ الصبر

وفي ليلة ممطرة .. << من عرفناك يا سوات وانت معلق على ذالكلمة .. بكل قصة حاطها خخخ
كل تبن .. وفي ليلة ممطرة
باغت المخاض سمسم وهي جالسة في بيتها مع سوات , فقالت :
يا سوات ساعدني , لا أستطيع التحمل .. خذني إلى بيت أهلي , أريد أن ألد هناك
سوات : أقول الخلا . ما عاد الا هي اوديك هناك .. خبلة انتي تبين ولدي يموت في البحر
هذا بزر راح يفطس تحت الما ما هو مثلتس ..

وراح سوات يجيب الطبيبة لكي تولد سمسمه << قام يدلعها خخخ أيه شعليييك أم العيال
وجلس سوات ينتظر بالخارج وهو يسمع صرخات سمسم وهي تتألم في مخاضها
وقد كان الجو عاصفا ً , والبرق قد ملأ السماء , والرعد قد هز الارض بصوته
فقال سوات : والله إن لأبني هذا شأن عظيم !

فبينما هو كذلك إذ سمع صوت فتح الباب , فخرجت الطبيبة
سوات : بشريني .. هل جاء ولدي !
فلم تجبه .. بل أشارت إلى الغرفة

فذهب سوات و دخل .. ولما دخل لقى سمسم وماسكه الولد وحاطته بفوطه وضامته على صدرها
سوات : مبروووك مبروووك .. و أخيرا أبصر النور .. عطيني اياه عطيني اياه خليني اشيله

فمدته إليه ..
ولما احتضن سوات الطفل , كشف الغطاء عن وجه , فلما رآه ..
سوات :









<< قال شأن عظيم قال خخخ

ولما حضر الغد .. لا وين الغد الا من ساعتها
أخذ سوات سمسم و الطفل وراح للبحر ويشوتهم شلوتي من القارب ثم لبس بدلة الغوص وراحوا تحت

وهم في الطريق .. التفت سوات على الطفل وقال :
أمشي يلعن أبو شكلك يا قذر .. يا قذر !!!
آه يا قلبي .. لا وانا انغشيت فيك , برق ومطر .. وشأن عظيم آخرتها تطلع فقمه !!

ولما وصلوا عند المغارة قام سوات يصيح و يصيح بأعلى صوته لحد ما طلع الملك
الملك : أيش بك أنت ؟ خير أيش فيه
سوات : خير ؟ و أي خير أعرفه من ورا بنتك هالسلقه .. شوف وش جابت .. شوف !

ويلتفت الملك والا شاف الفقمه , قال :
بسم الله ما شاء الله تبارك الرحمن , تعال لجدو يا واد .. تعال
طيب أيش المشكلة يا ولَدي ؟

سوات : انت مضبوط ؟ جد جد اكلمك .. أنت شارب شي داخل في المغارة ؟
الملك : وليه طيب يا ولدي , دا الولد زي القمر !
سوات : انت هيييييييييه !!! .. وشو قمر !! هذا فقمه فقمااااااااااااااه
جاهل عمره ست ساعات شنباته خاطه وين قاعدين خخخ

الملك : على شان شكله يختلف يعني ؟
يا ابني عادي , ما فيها مشكلة .. شوف انا على سبيل المثال .. ولدي سمكة قرش .. ايش المشكلة ؟
سوات : والله ياخي عاد اذا انت ديوث هذي مشكلتك .. اما انا لا والله , خلاص هذي بنتكم .. وهذا ولدكم , انا مالي شغل

وبينما هم كذلك , اذ مر بجانبهم فقمه متعافيه .. هالكبر علباه
ولما شاف الولد جا يركض و يخم الولد وجلس يبكي .. وشوي والا تجي سمسم وتجلس معهم وتبكي

سوات : ما شاء الله .. فلم هندي , بالله يا سمسمه .. هذا ابو الشباب هاه .. هذا الجو بتاعك
آخخخخخخخ تفووووووو عليكم يا حثالة .. لابوكم لا بو كلب لا بو اللي يركض ورا البنات يلحقهم !

فصاح الديك معلنا ً قدوم الصباح .. وسكتت شهر زاد عن الكلام المباح


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام عيون مغفصه

¬ نجمَ المنتدىَ | ✿
¬ نجمَ المنتدىَ | ✿
avatar

رَقمْ عضوَيتيُ » : 119


مُشآرڪآتيُ » : 89
نقآطيَ : 137
العمرَ : 598
انثى


مُساهمةموضوع: رد: ألف ليلة و ليلة   الجمعة ديسمبر 24, 2010 12:08 am


وهكذا استمرت شهرزاد بسرد القصص للملك وهو يصغي إليها , وقد ازداد تعلقا ً بها

حتى أتت الليلة رقم 1000

قال الملك : يا شهرزاد , أريدك أن تقصي علي قصة .. لم يسمعها أحد من قبل !
قالت : غالي والطلب رخيص يا مولاي

سأخبرك بقصة " سوات البصري والاربعين حرامي " << خخخ لا تعليق

الملك : أنتي يوم أنك بلشتينا بسوات هذا وش عندك هاه ؟؟
يخرب بيته والله لو انه بسبعين روح , وبس دوم مفقر دوم ما عنده فلوس .. شلون عايش هذا
لا لا غيري غيري .. مليت والله حامت تسبدي , شوفي أي قصة ثانية

فردت عليه " حسنا حسنا ً لك ما طلبت , بس هاه .. ترا آخر قصة هذي غيرها خلاص ما في عندي "
يحكى أيها الملك الغثيث أن ... ( كوكو كووووووووووووووو كووووووووووو )
قال الملك : وش هالديك اللي خش عرض بهالوقت ؟؟
فنظر إلى ساعته الكاسيو أم أرقام إلكترونية فوجدها تشير الى الحادية عشر ليلا ً

فأردف الملك قائلا ً : أكملي يا شهرزاد .. لم توقفتي ؟!
فبدأت شهر شهر زاد بالايماء برأسها فوق وتحت مثل الهنود اذا ما استوعبوا وهي تقول " أيس فيه "
قال : كملي يالخبلة وش فيك تنحتي .. ؟
قالت : وش اكمل طلع الصبح , حلا هي .. خلاص الديك صاح , يلا يلا امش انقلع بكره أجيك
فنهضت ومشت مبتعدة .. وجلس الملك وحده حتى مل

فقال للحرس ياحراس .. احضروا الجواري << ابو طبيع ما يجوز عن طبعه خخخ

وحظرن الجواري مستانسات وتجمعن ويعيدون الأسطوانة هز ورقص ..
ولمح الملك جاريه واقفه عند الباب وهي تنظر إليه بخوف

فسأل الجاريه اللي تهف بالمهفه عند راسه وقال :
من هذيك اللي واقفه عند الباب !! .. وش بلاهلا هلون ؟

وقالت الجاريه وهي تضحك : امداك نسيتها .. هذي اللي هاك اليوم توطيت ببطنها

فنظر الملك لها وقال : اقتربي يا زمرده اقتربي لا عليك
واقبلت زمرده وهي رافعتا ً يدها ووضعتها على وجهها << فاضخن قلبها الفاجر خخخ

فقال لها : أجلسي بجانبي .. لا بأس عليك
ثم التفت الى الجارية اللي شايله بيدها صحن الخمر وقال :
يا مرجانة أسكبي لها قدحا من عصير العنب

ثم سأل زمردة : الان يا زمردة .. أبيك تقولين لي قصة
زمردة : قـ .. قصة
الملك : أيه قصة ! .. و أبي قصة حلوة بعد !
زمردة : حـ .. حسنا ً يا مولاي .. لـ .. لك ماطلبت

وتوجهت إلى منتصف القاعة .. ورفعت ايدينها بالهوا .. وقامت تهز وسط << ما يعرفن غير الرقص خخخخ

وقال الملك : والله للعن ابو من جمعكم يا النور .. ابي شي ثاني غير الرقص تعرفون له !!؟

وقالت وحده منهم وهي مبتسمه " نجيد التانغوا ايضا ً ! "

هنا الملك فقد أعصابه ويقوم من عرشه ويبدا دبغ بهالجواري .. والزبدة مدري شلون وتنحاش زمردة مع الباب
ويقوم الملك ويخمط سيف معلق بالجدار وياخذ غمد السيف ( جفيره ) وبدا يلحقها بهالممرات اللي بالقصر
و كل ما قرب منها لسبها مع أذنها لين غدا لها صياح المسكينة , والجواري قامن يركضن و يتداوجن بهالقصر
وكل ما دخل الملك غرفة تناحشن هالجواري <<< يا ليل السلح .. تخيل ملك يلحقك يبي يدبغك خخخ وين تنحاش


الليلة الواحدة بعد الألف
(( الليلة الأخيرة ))

وفي هذه الليلة .. القصر يصفر من الجواري ( حرام مابه احد .. ما غير العسكر على البوابات )
وصاح الملك للحرس .. وسمع صداه يردد بالقصر يومين

الزبده اقبل الحارس وهو يتنافض .. فقال له الملك : وين طيرة شلوى .. وين شهرزاد !
ورد الحارس : والله يا مولاي ما هقوتي أن به أنثى بهالقصر .. والله يا انت رثعت بهن البارح
صدقني كل المستشفيات فل من هالجواري اللي كفرت بهن !!
لعنبو ابليسك .. يقولون ان زمردة انجنت و انهرد عقلها والحين جالسين يجهزون لها غرفة بمستشفى الامراض العقلية
راح تدخلها بس تطلع من الانعاش , هذا ان طلعت خخخ

الملك : أقول لا يكثر , ورح شف لي شهرزاد خلها تجي

العسكري : يا مولاي جعلني ما اذوق حزنك .. يقولون ان شهرزاد مريضة و مسخنة وجايها مغص ببطنها
الملك : ويحك !! ما هذا الكلام ! طيب من متى هالحتسي <<< أبوك يالتناقض , شكله يعاني من انفصام بالشخصية الحبيب
العسكري : وش مدريني , قالوا لك أم لها يومك تنشدن عنها !! .. هذيك هي بالغرفة تتلوى , تبيها رح لها وبقريح أنت وياها !!
قالها العسكري وهو مقفي ويسب ويشتم ويلعن الساعة اللي توسط له ولد عمه وشغله بالقصر ! << وش عنده قفلت معه !؟

من سمع الملك هالكلام وهو يقوم و يلبس سرواله وينطلق لغرفة شهرزاد <<< و أنا أقووول ليه العسكري زعل خخخ

ولما دخل الملك على شهرزاد لقاها متمغطه على السرير وهي تون
" إلحق علي يا مولاي .. بطني يوجعني من العصر مدري وش فيه "
الملك : وش أنتي بالعه يا ملا اللي .. وبس تدوجين بهالقصر وكل ما شافته عينتس سفيتيه , لعنبو دارتس صخلة أنتي

ويصيح الملك : أيها الحارس .. تعال إليّ بالحال !!
ويوم جا العسكري قال " هاه .. شعندك !؟ "
قال : أبيك هالحين تنطلق و تروح تجيب أفضل طبيب بالبلاد .. ولا تتأخر
و أدبر العسكري وراح يمشي وهو يتحلطم ويسبسب ثم التفت على الملك وقال :
ياخي بالله شف لك صرفة مع لبسك .. مرة سلط ملط ومرة سروال مشقوق .. يا خي قرفتنا بعيشتنا الله يقرفك ! .. أمحق ملك

وما هي الا لحظات حتى أقبل العسكري ومعه الطبيب وقال العسكري :
هذا هو بالغرفة خش عليه , أنا ماني خاش الله يدبل تسبده , ما صدقت أنسى هالبلاوي

و دخل الطبيب عليهم فقال :
اللهم صلي عالنبي , دي زي الفل يا قماعة
وفتح الشنطة وطلع السماعات ثم التفت على الملك وقال :
دي مراطك ؟
الملك : لا ..
الطبيب : أمال دي أخطك ؟
الملك : لا ماهي أختي
الطبيب : ألااااه .. مش مراطك مش أخطك ! ... أمال دي مييييييييين !!؟
الملك : ياخي مو شغلك !! أكشف وانت ساكت .. أعوذ بالله ياحبكم للسوالف
إلتفت الطبيب على شهرزاد وقال : بتحسي بأيه يا شاطرة ..
شهرزاد : أحس أني أبي أطرش ..
التفت الطبيب على الملك وقال : يعني أيه بتطرش دي ؟؟
الملك : يعني هذا أكل كلو برا
الطبيب : كلو برا ؟؟ أيه يعني كلو برا ؟ ... اها يكونش أصدك عاوزه ترقع مش كده ؟ .. طيب معليش
الملك : أقول عندك سنع أنت والا بس كذا !!
الطبيب : ألاه ألاه ألاه ! .. لزوموه أيه الكلام ده يا ريس .. دنا خريق قامعة هامبرورق بفرنصا
الملك : هامبورج بفرنسا ؟؟ .. أقول والله مدري عنكم انتو وشهاداتكم تحكرونها بالفوتوشوب وتجونا هنا
الطبيب : فوتوشوب !! أنا أعمل شهادتي بالفوتوشوب !!!! فشر ! دنا أزبطها بالرسام زي الحلاوة واللهي

وفي هذه الاثناء , وبينما هم يتجادلون .. شهقت شهرزاد شهقة فماتت على أثرها

والتفت الطبيب على الملك وقال : تكونش ماتت البنت
الملك : لا خذت لها غطه شوي تبي تقيل .. أيه ماتت يابن الكلب
الدكتور : لا دي ما ماتتش ولا حاقه
الملك : أبك كيف ما ماتت , الا شبعت موت بعد !
الدكتور : ياخي انتا اسمع كلامي بس .. يا اللـــــــــه , انتو ليه معأدين كده
بص حضرتك .. انتا بوكره الصبح .. تديها الدوا ده .. وان شاء الله ان شاء الله حتبقى زي البومب
وعبال ما كون انا حجزت تزكرة بطيارة وسافرت
الملك : شايفني خبل قدامك ! .. يا حرس ! قطوه بالسجن !!
الدكتور : روح يا شيخ .. ربنا يسامحك


b


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ألف ليلة و ليلة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات انين الجرح © :: آنيـن الجـرح | anin-jr7 ~ :: [ حكايـا وَ قصص »-
انتقل الى: